أخبارثقافة

أغاني الكابتن ماجد..المحقق كونان وباتمان.. في سهرة الحنين

استرجع جمهور الدورة الخامسة لأيام قرطاج الموسيقية زمن الطفولة لما كان يتابع على شاشة التلفاز سلسلات شهيرة لرسوم متحرّكة ألّف أغانيها ولحنها الفنان السوري، من أصل جزائري، طارق العربي طرقان.

أغاني هذه الرسوم المتحرّكة أدّاها، مساء أمس الأحد 30 سبتمبر 2018، بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة، الفنان طارق العربي طرقان وأبناؤه الثلاث تالا وديما ومحمد، رفقة جمهور غفير من الشباب ومن جنسيات عربية مختلفة (جزائرية وليبية وسورية ولبنانية ومصرية)، بمصاحبة موسيقية من تنفيذ عازفين من الأوركستر السمفوني التونسي بقيادة المصري المايسترو جورج قلته.
وأقبل الحاضرون بأعداد هائلة منذ ساعات المساء الأولى، اصطفوا في طابور طويل، جمعهم بمدينة الثقافة حنينهم إلى الماضي. يستذكر بعضهم عددا من الشخصيات الكرتونية الحماسية التي رسخت في أذهانهم كـ “الكابتن ماجد” و”المحقق كونان” وأخرى شخصيات مرحة على غرار “باص المدرسة”.
واستحضر عدد آخر، بمواقف هزلية ساخرة، شخصيات كرتونية لم يملّوا متابعتها رغم اقتصار حلقة أو أكثر على مشهد لمعركة مثل كرتون “داي الشجاع” أو حلّ لغز جريمة في كرتون “المحقق كونان”.
وتعالت أهازيج الجمهور بمسرح الأوبرا هاتفة باسم طارق العربي طرقان تارة، ومردّدة بعض الأغاني الكرتونية طورا. وردّ عليها طرقان بتحية لتونس ولشعبها.
راوح طارق العربي طرقان بين الأغاني الكرتونية الحماسية وأغاني الحب والخير، فغنى وأبناؤه بإحساس مرهف شنف مسامع الحاضرين لنحو 90 دقيقة، “أسرار المحيط ” و”بابار فيل” و”الكابتن ماجد” و”باص المدرسة” و”دروب ريمي” و”فلة والأقزام السبعة”، بالإضافة إلى أغنية “ماوكلي” التي تعدّ أولى أعماله في هذا المجال.

مقالات ذات صلة