أخباررياضة

إصابات في صفوف جماهير النادي الصفاقسي بعد مواجهات مع الأمن

شهدت نهاية مباراة النادي الرياضي الصفاقسي والترجي الرياضي التونسي التي جرت مياء اليوم بملعب الطيب المهيري بصفاقس أحداث حيث ردت قوات الأمن على الجماهير الغاضبة بعد خسارة فريقها والتي عمدت إلى رمي القوارير والحجارة عليها بإطلاق للغاز المسيل للدموع داخل المدارج وخارج الملعب.

وسجلت حالات إغماء وحالات اختناق وسط الجماهير بسبب كثافة الغاز الذي تسرب إلى المنصة الشرفية كما تم إسعاف البعض على عين المكان ونقل البعض الآخر عبر سيارات الإسعاف الى المستشفى.
كما نتج على هذه الوضعية حالة من الذعر والهلع بين الأطفال من منتسبي شبكة سوسيوس للنادي الصفاقسي الذين كانوا في المنصة الشرفية وباقي الجماهير.
وبحسب ما أفاد به المدير الجهوي للصحة علي العيادي (وات) فإن قسم الاستعجالي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة استقبل أربعة مصابين لا تكتسي إصابتهما خطورة بالغة حيث تم إسعاف ثلاثة منهم بالأوكسجين جراء الاختناق بالغاز وتم إرسال الرابع الى قسم جراحة الوجه حيث أصيب على مستوى وجهه.

وقد أثار إطلاق الغاز المسيل للدموع على جماهير النادي الصفاقسي بملعب الطيب المهيري ومحيطه موجة من الغضب في صفوف هذه الجماهير على صفحات التواصل الاجتماعي التي معتبرة ان استخدام القوة والغاز من الامن ضدها “مبالغ فيه” ومطالبة والي الجهة ورئيس الجمهورية “بتطبيق القانون ضد المتجاوزين .

مقالات ذات صلة