أخباروطنية

اتّحاد المحامين العرب في تونس للمرة الثانية بعد 26 عاما

تحت شعار ‘المحاماة وحماية قضايا الأمة تحقيقا للعدالة’ ينعقد اليوم السبت 16 مارس 2019 المؤتمر 24 لاتحاد المحامين العرب للمرة الثانية في تونس بعد 26 عاما وبعد منافسة شديدة بين تونس ومصر حول مكان الانعقاد وكذلك بعد 5 سنوات من تعطل انعقاد هذا الحدث .

ويمثل هذا المؤتمر مناسبة لالتقاء المحامين من كافة البلدان العربية لتباحث عدة قضايا أبرزها القضية الفلسطينية والموضوعات الحارقة التي يجابهها العالم العربي في ظل المتغيرات الدولية وإيجاد الحلول الكفيلة بالتوقي من مخاطرها والحد من تأثيراتها السلبية.

وقد تميزت هذه الدورة بالحضور المكثف للمحامين السوريين حيث ضم الوفد 170 محاميا.

وفي هذا الخصوص، أكد نقيب المحامين السوريين نزار سكيف أن دور المحامين لا يقتصر على الجوانب التشريعية فقط بل هو تجسيد لإرادتهم الموحدة للوقوف صفا واحدا ضد السياسات القمعية.

كما عبر عميد الهيئة الوطنية للمحامين بتونس عامر المحرزي عن أهمية دور هذا المؤتمر في ترجمة استقلالية المحامين وحرفيتهم على ارض الواقع من خلال توحيد التشريعات العربية، داعيا أصحاب القرار السياسي إلى توقيع اتفاقية للتبادل الحر في مجال الخدمات بين البلدان العربية وتسهيل فرص العمل المشترك بين مختلف الأقطاب العربية.

وتمتد أشغال المؤتمر العام الرابع والعشرون طيلة يومي 16و17 مارس عبر جملة من اللجان وهي لجنة الحريات وحقوق الإنسان، ولجنة الوطن العربي، ولجنة التحكيم العربي، ولجنة فلسطين ومقاومة التطبيع، ولجنة توحيد التشريعات العربية، ولجنة الشباب ولجنة المرأة العربية.

مقالات ذات صلة