التكنولوجيا

اكتشاف جسم غير عادي في الفضاء

حدد فريق علماء الفلك من روسيا وألمانيا جسما غير عادي، J005311 الناتج عن التحام نجمين قزمين. هذا الجسم يقع في مركز سديم تنبعث منه أشعة تحت الحمراء، وقد تكون نهايته انفجارا كبيرا.

ويفيد موقع Phys.org، بأن العلماء درسوا وحللوا طيف الأشعة المنبعثة من السديم، والواقع على بعد عشرات الآلاف من السنوات الضوئية، واتضح لهم أن الجسم لا يحتوي على الهيدروجين والهيليوم، وهذا نموذج للأقزام البيضاء. ولكن تستمر فيه عملية احتراق العناصر الثقيلة، التي لا تحصل في الأقزام البيضاء.

كما استنتج العلماء أن الجسم J005311 تكون من التحام قزمين فقدا الطاقة على شكل موجات الجاذبية، لدى اقترابهما من بعضهما البعض.

ويعتبر الجسم J005311 أكثر سطوعا من الشمس بـ 40 ألف مرة، وتنبعث منه رياح نجمية بسرعة 16 ألف كيلومتر في الثانية. ووفقا للعلماء، إن مثل هذه الأجسام من النادر جدا اكتشافها في مجرة درب التبانة.

ويتوقع أن تتوقف عملية الاحتراق في هذا الجسم، بعد آلاف السنين وتتحول كتلته إلى حديد. وتحت تأثير الجاذبية الذاتية يتقلص ويتوهج وينتج عنه نجم نيوتروني.

مقالات ذات صلة