أخباروطنية

البشير سعيد : اتفاقية السماء المفتوحة هاجس لوريا ومطلبها الاساسي…

اعرب الخبير الاستراتيجي البشير سعيد , امين عام منظمة المؤسسات العربية للاستثمار والتعاون الدولي “لوريا” LOREA  مساء امس  ,في حديث لوسائل الاعلام الدولية عن ثقة منظمته في قدرة تونس على فتح مجالها الجوي تفعيلا لاتفاقية السماء المفتوحة التي شكلت مطلبا اساسيا من مطالبها.

واوضح انه لا يخفى على نزيه ان الاتفاقية التي وقعتها تونس مع الاتحاد الاروبي في الحادي عشر من الشهر الجاري شكلت  هاجسا لمنظمة المؤسسات العربية للاستثمار والتعاون الدولي وشغلها الشاغل منذ 2015  رغم وعيه بمخاطرها , ورغم التخوفات التي ابدتها نقابات تونس الجوية , والمدير العام لشركة الخطوط الجوية التونسية والاتحاد الجهوي للشغل باريانة…

الا انه راى فيها الجانب الاجابي , واستمات في اثارتها في اكثر من مناسبة , وبعد ان تم التوقيع على الاتفاقية في الغرض مع الاتحاد الاروبي عبر الاستاذ البشير سعيد عن ارتياحه و تفائله الكبيرين .

واكد ان هذه الاتفاقية ستساهم في النهوض بالسياحة التونسية وستعزز توافد السياح على البلاد عبر المطارات التونسية باستثناء مطار تونس قرطاج الدّولي , وان عدد المسافرين سيرتفع من 8.5 مليون مسافر إلى 20 مليون مسافر في غضون العشر سنوات المقبلة , كما ستمكن حتما من تحسين المنظومة الجوية التونسية وملاءمتها للمواصفات الأوروبية .

وقال في ذات السياق :” يتوجب علينا كل من موقعه ان يكون قوّة دفع للحكومة لتخوض عملية اصلاح شاملة حتى تكون شركة الخطوط الجوية التونسية جاهزة لمنافسة شركات الطيران العالمية لان الناقلات الجوية التونسية ستجد نفسها ضرورة في منافسة مفتوحة مع كبرى شركات النقل الجوي.

واكد انه لا خوف على الناقلة الوطنية خاصة وان مطار قرطاج سيكون خارج هذه الاتفاقية لمدة خمس سنوات ستستغل لتعزيز الخطوط الجوية التونسية وتطوير قدرتها التنافسية , وهو اجراء  طيب للمحافظة على الخطوط التونسية التي تبرز اهميتها عند فتح اسواق جديدة لا يمكن تامينها الا عبر الناقلة الوطنية .

و ذكر الاستاذ البشير سعيد أن هذا الإجراء سيمكن السياح الأجانب من الإقبال على تونس من مختلف الوجهات السياحية، واشار ان الاتفاقية التي وافقت تونس على اعتمادها كانت محل مطالبة رسمية من منظمة المؤسسات العربية للاستثمار و البتعاون الدولي    ” لوريا “. LOREA

ليلى الحاج محمد

مقالات ذات صلة