وطنية

الصناعات التقليدية: إحداث 100 ألف موطن شغل في أفق 2022

يهدف المخطط الوطني لتنمية الصناعات التقليدية إلى رفع نسبة القطاع في الناتج الداخلي الخام من 5،4 إلى 6 بالمائة ورفع الصادرات من 8،1 إلى 3 بالمائة والترفيع في قيمة الإستثمار من 18 مليون دينار إلى 30 مليون دينار مع إحداث 100 ألف موطن شغل بمعدل 20 ألف سنويا بحلول2022، وفق ما تضمنته وثيقة ‘مخطط تطوير القطاع’ 2018-2022.

تتطلع وزارة السياحة والصناعات التقليدية من خلال هذا المخطط الذي تبلغ قيمة اعتماداته 50 مليون دينار إلى زيادة نسبة المستثمرين من خريجي التعليم العالي في القطاع من 10 إلى 25 بالمائة وتأهيل 200 مؤسسة حرفية ورفع قدرات 3000 حرفي في إطار تشجيع التجمعات الحرفية.

ويسعى المخطط بلوغ “صناعات تقليدية عصرية” تتكون من مجموعات اقتصادية متناسقة متجذرة وموجهة نحو الجودة والإبتكار وتعزيز دور قطاع الصناعات التقليدية كمحرك للتنمية الإقتصادية والإجتماعية والمساهمة في إحداث مواطن الشغل علاوة على المساهمة في المحافظة على التراث في إطار منظومة اقتصادية عصرية ومنفتحة.

وتلخصت أهم معوقات القطاع في ضعف الإبتكار والجودة والإبداع وغياب ملائمة الإنتاج والعرض حاجيات السوق وتدنى انتاج الزربية من 600 ألف ممتر مربع في 1988 الى 40 ألف متر مربع في 2016.

تعترض الحرفيين، إشكاليات مختلفة، من أبرزها، محدودية المستوى التعليمي وضعف التأطير إلى جانب عزوف الشباب عن الحرف التقليدية و منشآت صغيرة الحجم فضلا عن غياب يد عاملة تستجيب لمتطلبات القطاع من كفاءة وقدرة على الإبتكار بسبب عدم ملائمة جهاز التكوين والتدريب مع حاجيات القطاع.

وتقترح الخطة، تأهيل الديوان الوطني للصناعات التقليدية والمركز الفني للزربية والنسيج والجامعة الوطنية للصناعات التقليدية ومراجعة النصوص القانونية والتنظيمية الخاصة بالقطاع وإرساء منظومة خاصة للإستثمار والتمويل وتحيين الأطر القانونية للمواصفات والملكية الفكرية والعلامات.

وتركّز الخطة، وفق الوثيقة المذكورة، على إرساء آليات لرصد الباعثين المبتكرين ومرافقة وتأطير فني لـ200 حرفي مبتكر، من بينهم 100 فني جديد، مع تأهيل 200 مؤسسة على تحسين قدرتها التنافسية و إرساء منظومة جديدة للفضاءات الحرفية الى جانب التحسيس بمفهوم العمل التشاركي والتضامني في إطار شبكات مجامع حرفية والمساهمة في بعث مشاريع نموذجية.

وللإشارة يضم قطاع الصناعات التقليدية أكثر من 350 ألف حرفي منهم 160 ألف حرفي حامل لبطاقة مهنية (83% منهم إناث) و1900 مؤسسة حرفية مسجلة لدى الديوان ويبلغ عدد اختصاصات القطاع 76 نشاطا سنة 2016، مقابل 59 نشاطا سنة 2002.

الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق