أخبارثقافة

القلعة الكبرى : الدورة الرابعة لمهرجان مرايا الفنون  …اختيارات موفقة وثراء في البرمجة 

هي الدورة الرابعة من المهرجان الصيفي مرايا الفنون الذي تعيش على وقعها مدينة القلعة الكبرى من ولاية سوسة طيلة الفترة الممتدة من 17 الى 26 أوت الجاري ؛ في مراوحة بين الفن والطرب والمالوف والشعر والراب والمسرح وحتى الفن التشكيلي  له نصيب في هذه الدورة التي حرص القائمون عليها ؛ من جمعية اشراق للثقافة والفنون ودار الثقافة بالقلعة الكبرى ؛ على ان تكون متنوعة ومتعددة الالوان تلبي حاجيات كل الفئات وترقى بالذوق العام لجمهور القلعة الكبرى .
سهرة الإفتتاح  كانت بعرض للمجموعة الموسيقية التونسية  ” AZIREM ” لتليها في اليوم الثاني للمهرجان مسرحية ” الطيب ككّح ”  لفرقة مدينة تونس؛ ليكون اليوم الثالث للمهرجان  من نصيب دولة ليبيا بعرض دولي لفرقة بحور المادحين للمالوف والموشحات والاذكار والقصائد الدينية.
اليوم الرابع كان بعرض لفرقة الراشيدية في حين كانت سهرة الاربعاء 21 اوت 2019 من نصيب فن الراب بإمضاء الفنان أكرم ماق.
سهرة البارحة الخميس 22 أوت تضمّنت عرضا مسرحيا ينقد حقيقة الوضع الشغلي لمجموعة من العملة  الذي يعبرون عن مأساتهم اليومية داخل المصنع الذي يعملون به ومن هنا كانت مسرحية  ” أسمعني ” .
بالنسبة لعرض الليلة الجمعة 23 أوت سيتضمن سهرة شعرية بعنوان ” ليلة القوافي ” ستكون بإمضاء  مجموعة من الشعراء على غرار الشاعرة آمال موسى والشاعرة راضية الشهايبي والشاعر سمير بوقديدة ابن القلعة الكبرى…
في حين ينزل الفنان سمير العقربي غدا السبت 24 أوت ضيفا على مدينة القلعة الكبرى بعرض ” النوبة ” .
بعد جولة كبيرة من مهرجان قرطاج الى مهرجان المنستير وغيرها من العروض بمختلف ولايات الجمهورية؛ يحلّ عرض الوان مان شو ” لا هكّا لا هكّا ” لنضال السعدي على الدورة الرابعة لمهرجان مرايا الفنون  لتكون بذلك سهرة الاختتام من نصيب الفنانة لبنى نعمان ومجموعتها ” حس” بعرض  ” كان يا مكان ” .
وبالتوازي مع كامل عروض وسهرات المهرجان نجد معرضا تشكيليا يفتح ابوابه طيلة ايام المهرجان برسومات ولوحات  كل من الرسامين جنات العتيري و رفيق بوسنينة وكلثوم بلعيد.

بذلك وبعشرة عروض متنوعة منها الفنية والمسرحية وبأسعار في متناول الجميع  نلمس اختيارا موفقا للقائمين على هذه الدورة من جمعية إشراق للثقافة والفنون ودار الثقافة بالقلعة الكبرى ؛ دورة لاقت ولاتزال طيلة الايام المتبقية تلاقي اقبال الجمهور عليها علّها تكون متنفسا لهم بعيدا عن الحياة السياسية والمعيشية وطرهات الانتخابات القادمة .

مقالات ذات صلة