أخبارجهوية

الهواريّة/نابل: أهالي برج الصّالحي يتذمرون من أضرار المحطات الهوائية

يعاني متساكنو منطقة برج الصالحي بمعتمدية الهوارية من ولاية نابل، منذ سنوات من الأضرار الناجمة عن تركيز المحطات الهوائية لانتاج الطاقة الكهربائية على أراضيهم الفلاحية دون احترام المواصفات المعمول بها.

وطالب عدد من الأهالي، اليوم الثلاثاء 27 نوفمبر 2018، بمراجعة العقود المتعلقة بتركيز هذه المحطات على أراضيهم التي تم استغلالها والتفويت فيها بأسعار زهيدة، مع تمكينهم من منح تعويضية وتمتيعهم بمجانية التيار الكهربائي.
وأوضح حكيم بلحاج، عن الاتحاد المحلي للشغل بالهوارية، أنه تم إحداث هذه الناعورات في إطار الاستثمار في الطاقة النظيفة منذ سنة 2007، وذلك على أراض فلاحية تم التفويت فيها في ظروف قهرية دون ضمان حقوق أصحاب الأراضي، داعيا إلى ضرورة تدخل السلط المعنية بجدية لاعادة النظر في هذا الاشكال.
وأشار بلحاج، إلى أن امتناع الفلاحين عن خلاص مستحقات الشركة التونسية للكهرباء والغاز يأتي كرد فعل لتجاهل مطالبهم، لافتا إلى أنه تم قطع التيار الكهربائي خلال شهر أكتوبر الفارط لمدة 18 يوما نفّذ على إثره عدد من المتساكنين اعتصاما أمام محطة التوليد الكهرابئي بسيدي داود التي توجد بمنطقة برج الصالحي إلى أن تم إرجاع التيار الكهربائي.
ومن جانبه، أكد عمر الصالحي أصيل المنطقة وأحد متساكنيها، أن تركيز النواعير الهوائية بالقرب من المنازل على مسافة لا تتجاوز 20 مترا، والتي يجب أن لا تقل عن 800 متر، تمثل خطرا يهدد حياة المتساكنين حوالي 1100 نسمة، لا سيما وأنه سبق أن سقط عدد منها بالاضافة إلى أنها تجلب الصواعق.
و طالب في السياق ذاته، بفسخ الديون المتخلدة بذمة متساكني هذه المنطقة لدى الشركة التونسية للكهرباء والغاز بعد 8 سنوات من استغلال أراضيهم و تمتيع بعض العائلات محدودة الدخل بمجانية التيار الكهربائي.
ومن جهته، أكد المستشار البلدي ببلدية الهوارية، محمد الجبالي، مشروعية مطالب متساكني برج الصالحي، إلا أن الشركة التونسية للكهرباء والغاز ليست الجهة المعنية للتكفل بالتعويضات، مفيدا بأنه سيتم عقد جلسات عمل لتقريب وجهات النظر بين متساكني الجهة وممثلي الشركة التونسية للكهرباء والغاز وايجاد حل لهذا الاشكال الذي يؤرق الاهالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى