صحةمارينا

الوقاية من الاكتئاب

الاكتئاب ليس مجرد يوم حزين يمر به الفرد أو مجرد لحظات من الكآبة يمكن تخطيها، وهو ليس علامة ضعف عند الشخص أو قلة حيلة على الصعيد الشخصي أو العقلي، بل هو مرض مزمن وخطير مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم، وهو بحاجة لرعاية طبية محترفة وعلاج ملائم. تبدأ معظم حالات الاكتئاب من عمر 20 إلى 30 عاما، ويتم تشخيص ضعف العدد من النساء بالمرض مقارنة مع الرجال، ولا يعرف هل السبب أن النساء أكثر عرضة للمرض بسبب طبيعة بنيتهن البيولوجية، أم إنه عائد إلى أنهن يطلبن المساعدة الطبية لهذا المرض بشكل أكبر من الرجال الذين قد يحجمون عن مراجعة الطبيب النفسي، لاعتقادهم أن الاكتئاب دليل على ضعف الشخص وليس من صفات الرجال.

ـ الاعراض : التهيج والثوران بسبب أمور صغيرة أو تافهة. الشعور بالإحباط. فقدان الاهتمام والدافعية للقيام بالأمور التي كانت ممتعة للشخص، كزيارة الأصدقاء أو ممارسة الهوايات. تراجع الرغبة الجنسية. اضطرابات النوم التي قد تشمل الأرق أو النوم الكثير. اضطرابات الشهية، فقد يفقد الشخص الشهية ويخسر الوزن، بينما يرغب آخرون في تناول الطعام بشدة ونهم ويكسبون المزيد من الوزن. نوبات من الغضب. تباطؤ في التفكير وبطء في الكلام والحديث وحركة الجسم. التعب. فقدان الطاقة والحيوية، فحتى المهمات الصغيرة كدفع الفواتير تبدو كبيرة وبحاجة لجهد كبير. الشعور بعدم القيمة وفقدان احترام الذات. احتقار الذات. استرجاع ذكريات الماضي وتوجيه اللوم الذاتي. صعوبة في التفكير والتركيز واتخاذ القرارات حتى البسيطة منها، كاختيار الملابس التي سترتديها قبل الخروج من المنزل. نوبات من البكاء من دون سبب واضح. آلام جسدية تفتقر لسبب طبي واضح، كآلام الظهر والصداع. التفكير في الموت. التفكير في الانتحار.

العلاج: تشمل خيارات العلاج استعمال الأدوية والعلاج النفسي الذي يتضمن استشارة أخصائي نفسي ومناقشة المشاعر والأفكار معه، حيث يزود الشخص بمهارات جديدة في التعامل مع أفكاره وإدراكه، بالإضافة إلى خيارات علاجية أخرى.

الوقاية: لا توجد وسيلة مضمونة لمنع الاكتئاب، وذلك لأنه مرض تتداخل فيه عدة عوامل بيولوجية وسلوكية، ولكن هناك خطوات يمكن من خلالها تقليل احتماليته، والمساعدة في تشخيصه والتعامل معه في مراحله الأولية، منها: ممارسة الرياضة والتمتع بالنشاط. ـ الابتعاد عن الخمر. المحافظة على شبكة اجتماعية داعمة من الأصدقاء والعائلة، وخاصة في أوقات الأزمات. ـ معرفة معلومات كافية وموثوقة عن الاكتئاب وخاصة إذا كنت من الفئة المعرضة له.

 

مقالات ذات صلة