أخبارعالمية

بريطانيا تسعى لـ »خنق » إيران.. وحزب الله كلمة السر

في ظل العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على إيران، ومكملاتها المقررة في نوفمبر المقبل، تسعى قوى غربية إلى تضييق الخناق على طهران، عبر الكيانات التي تأتمر بأمرها.

وقالت صحيفة « غارديان » البريطانية، إن لندن تدرس حظر حزب الله اللبناني المدعوم من إيران، بعد دعوات عدد من الوزراء.

وتحظر بريطانيا الميليشيات المسلحة التابعة للحزب منذ عام 2008، لكنها لم تحظر الجناح السياسي له.

ويضغط وزير الخارجية البريطانية جيريمي هانت، من أجل اتخاذ إجراء قاس بحق حزب الله، لكن وزارة الداخلية التي يقودها ساجد جاويد، لم تؤكد اتخاذ أي عقوبات بعد.

كذلك يبدو هانت حريصا على الضغط على طهران، من أجل الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف، البريطانية من أصل إيراني، المعتقلة في إيران بتهمة التجسس، حيث اعتبر أن إيران تستخدم نازانين كـ »رهينة دبلوماسية ».

ويرى منتقدو حزب الله في بريطانيا، بما في ذلك عضو البرلمان عن حزب العمل جوان ريان، أنه لا يوجد أي اختلاف حقيقي بين الجناحين العسكري والسياسي لحزب الله، معتبرا أنهما يشجعان على تصدير الإرهاب.

Articles similaires