أخباروطنية

بلاغ إلى مستهلكي مشتقات القموح

إن المؤسسات الصناعية على مستوى التحويل الأول (المطاحن) والتحويل الثاني (معامل العجين الغذائي و الكسكسي)، تثمن عاليا تجند جميع سلط الإشراف والمؤسسات الوطنية عامة وخاصة، لتأمين حاجيات السوق ببلادنا من مشتقات القموح (سميد، فرينة بمختلف انواعها، عجين غذائي و كسكسي…) ، في نطاق الجهد الوطني المبذول لمجابهة جائحة كورونا وما اقتضته من حجر صحي منذ شهر مارس الماضي، كما تسجل بإرتياح تواصل تزويد السوق بهذه المواد.

وتبعا لما تمت ملاحظته من قيام العائلات التونسية من افراط في تخزين كميات هامة من هذه المواد الغذائية بالمنازل توقياً من أثار هذه الأزمة الطارئة ،

فأنها تدعو كافة المواطنين وعموم المستهلكين لهذه المواد إلى إتخاذ الإحتياطات اللازمة للمحافظة على سلامة هذه المواد طيلة مدة خزنها لديهم وتجنب مخاطر التسوس خاصةً واننا على أبواب فصل الصيف ، وذلك ب :

1- خزن هذه المواد في فضاءات جيدة التهوئة وبعيداً عن اية رطوبة أو حرارة.

2- تفادي وضع الأكياس مباشرة على أرضية فضاء الخزن.

3- وجوب نظافة فضاء الخزن ووجوب بعده عن الحيوانات والحشرات الضارة.

4- مراقبة هذه المواد المخزنة بإنتظام للتأكد من سلامتها وإحكام إغلاق الكيس (أو العلبة ) بعد كل إستعمال

وأخيراً، فإنها تؤكد على ضرورة تجنب الإفرط في تخزين مادتي الفرينة والسميد بالذات إعتباراً  لانتظام عملية التزويد بها في المسالك التجارية العادية

مقالات ذات صلة