أخبارثقافة

تاريخ قاعة ابن رشيق النضالي ورقة التفاوض مع فناني الموسيقى الملتزمة (صور)

انطلقت الدورة الثانية للمهرجان العربي للموسيقى الملتزمة يوم السبت غرة فيفري وتتواصل إلى غاية السادس من نفس الشهر بدار الثقافة ابن رشيق، تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية وبالتعاون مع مسرح الأوبرا بمدينة الثقافة ودار الثقافة ابن خلدون.

وتتسم الدورة الثانية كسابقتها باستضافة فرق مشعة على الصعيد العربي والعالمي فكان ذلك من نصيب مجموعة نردستان المغربية على سبيل المثال سنة 2019 وثلاثي جبران من فلسطين هذه السنة يوم الثلاثاء 4 فيفري بمدينة الثقافة وفايا يونان من سوريا يوم الخميس 6 فيفري بمدينة الثقافة وغيرهما بتمثيلية لثلاثة بلدان عربية أخرى كلبنان، مصر والمغرب.

وصرح مدير دار الثقافة ابن رشيق سفيان القاسمي  أن تمويلات الدورتين متأتية حصريا من وزارة الإشراف كما أن الإشعاع العربي للدار وماضيها النضالي ساهما في تسهيل مهمة المفاوضات مع الفنانين المدعوين وتخفيض الأجور. كيف لا وقد زارها ياسر عرفات وأنتجت الهادي قلة وكان دهليزها ملجأً للأصوات الحرة.

وأضاف القاسمي أن إمكانية مساهمة المستشهرين في دعم المهرجان يمكن أن تنطلق في الدورة القادمة عندما تبرز ملامح المهرجان ويلاحظ الإقبال الجماهيري أكثر خاصة مع انفتاح التظاهرة على فضاءات جديدة ونفاذ تذاكر الثلاثي جبران قبل ثلاثة أيام من العرض.

مقالات ذات صلة