أخباروطنية

تونس تشارك لأول مرة في الاحتفال باليوم العالمي ضد عمل الاطفال

تحت شعار “تشغيل الاطفال يحرمهم من حقهم في الحلم”، تشارك تونس هذه السنة ولأول مرة في الاحتفال باليوم العالمي ضد عمل الاطفال الموافق ليوم 12 جوان من كل سنة، والذي أطلقته منظمة العمل الدولية منذ سنة 2002 بالتعاون مع الحكومات ومنظمات أصحاب العمل والعمّال.

وتسلط هذه التظاهرة الضوء على الآثار السلبية لتشغيل الأطفال ولتوحيد الجهود للقضاء على حالات عمل الأطفال التي تحرم الفتيات والفتيان من حقهم في الطفولة والتعليم وتأثر سلبا على صحتهم وعلى مستقبلهم.
وفي هذا الاطار ينظم مكتب العمل الدولي بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، تظاهرات تحسيسية توعوية ضدّ عمل الاطفال وسط بالعاصمة يومي 12 و 13 جوان 2019 وبكل من صفاقس وجندوبة يوم 12 جوان.
كما تتضمن الاحتفالات باليوم العالمي لمكافحة تشغيل الأطفال إطلاق حملة توعية إعلامية وتنظيم معرض صور عالمية حول تشغيل الأطفال يضم المعلقات السنوية لمنظمة العمل الدولية على امتداد 18 سنة وبالتوازي 18 صورة خاصة بعمل الأطفال في تونس لتوعية جميع أصحاب المصلحة ضد تشغيل الأطفال، إلى جانب ورشات تنشيطية لفائدة الأطفال.
وتقدر نسبة الاطفال التونسيين الناشطين اقتصاديا من الشريحة العمرية المتراوحة بين 5 إلى 17 سنة، ب 5ر9 بالمائة، حسب ما كشفت عنه نتائج المسح الوطني حول عمل الأطفال في تونس، الذي أنجزه المعهد الوطني للإحصاء في الفترة الممتدّة بين ماي وجوان 2017 بطلب من وزارة الشؤون الاجتماعية وبدعم مالي وفني من منظمة العمل الدولية.
وأظهرت نتائج هذا المسح أن عمل الاطفال ظاهرة منتشرة في تونس إلا أن الارقام ليست مفزعة، مقارنة مع المعدل العالمي المقدر ب 8ر13 بالمائة خلال سنة 2016 حسب ما صرح به وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي تعليقا على هذا المسح، مؤكدا ان أنشطة الأطفال الاقتصادية تختلف حسب الجهات ومكان الاقامة، وان منطقتي الشمال الغربي والوسط الغربي معنية أكثر من غيرها من الجهات بهذه الظاهرة.

 

مقالات ذات صلة