أخباروطنية

ثلث التلاميذ ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة إستهلكوا مادة مخدرة

بينت نتائج مسح ميداني حول تفشي ظاهرة استهلاك المخدرات في الوسط المدرسي أنجزته الجمعية التونسية لطب الادمان سنة 2017 بالاشتراك مع المعهد الوطني للصحة أن حوالي ثلث التلاميذ التونسيين (31 بالمائة) من بين العينة المستجوبة ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة، أفادوا بانهم استهلكوا ولو مرة واحدة مادة مخدرة، وفق ما كشفت عنه مديرة المعهد الوطني للصحة هاجر عون الله السخيري اليوم الاربعاء 28 نوفمبر 2018.

وأكدت مديرة المعهد الوطني للصحة، على هامش انعقاد المؤتمر الدولي الثاني حول “البيئة وصحة المراهقين”، الذي نظمه المعهد بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ان ظاهرة استهلاك المخدرات لدى المراهقين تضاعفت في ظرف ثلاث سنوات حيث مرت من 1.4 بالمائة سنة 2013 الى 3.8 بالمائة سنة 2016.
وأوضحت المتحدثة أن هذا المسح أبرز كذلك تفشي ظاهرة الإدمان الرقمي لدى المراهقين حيث بين البحث ان حوالي 40 بالمائة من التلاميذ المراهقين المستجوبين اكدوا ممارستهم لألعاب الكترونية على الخط خلال شهر واحد لمدة فاقت 6 ساعات اليوم.
ومن جهة أخرى، حذرت مديرة المعهد الوطني للصحة من خطورة ارتفاع نسب الإصابة بالامراض المزمنة لدى المراهقين في تونس، مشيرة بالخصوص الى تضاعف نسبة الإصابة بمرض السكري لدى المراهقين من الفئة العمرية 15 الى 19 سنة خلال العقدين الأخيرين حيث مرت من 4ر1 بالمائة سنة 1996 الى 3.4 بالمائة سنة 2016.
وأضافت ان نسبة الإصابة بالسمنة لدى نفس الفئة العمرية مرت من 1ر5 بالمائة الى 11.9 بالمائة خلال نفس الفترة، مذكرة بان نفس الاحصائيات بينت ان نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى المراهقين ارتفعت من 6.8 بالمائة سنة 1996 الى 7.6 بالمائة سنة 2016.
وتضمن برنامج المؤتمر الدولي الثاني حول “البيئة وصحة المراهقين”، مداخلات علمية أبرزت بالخصوص أهمية تظافر جهود كافة المتدخلين في ميداني الصحة والتعليم لمزيد العناية بالمحيط الذي يعيش فيه المراهق الى جانب عدة ورشات خصصت للتعريف باخر المستجدات في مجال الوقاية وعلاج امراض المراهقين، وفق ذات المصدر.

مقالات ذات صلة