أخبارمجتمع

جرح في وجه وليدة يثير ضجة.. والطبيب “يلوم الرضيعة”

أصيبت أم شابة بصدمة كبيرة بعد أن رأت وجه طفلتها التي خرجت من رحمها للتو عقب عملية قيصرية، وقد أصيبت بجرح قطعي تحت عينها، في حدث أثار اهتمام الصحافة في روسيا.

وقالت داريا كادوشنيكوفا البالغة من العمر 19 عاما إنها كانت قد خططت للولادة بشكل طبيعي في مستشفى عام في مدينة كيشيم بمنطقة تشيليابينسك أوبلاست، جنوب غربي روسيا.

لكن بحسب صحيفة “مترو” البريطانية نقلا عن وسائل إعلام روسية، قرر الأطباء إجراء عملية قيصرية لعدم إمكانية ولادة الأم بشكل طبيعي، وذلك بعد أن غير الجنين موضعه في الرحم.

وبحسب المصادر، قطع الطبيب وجه المولودة أثناء جراحة القيصرية، حيث أخبر الأطباء الأم، بأنه الوليد “لا ينبغي أن يتحرك كثيرا”.

بين مواليد “القيصرية” و”الطبيعية”.. الفارق في “البكتيريا”

 ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام محلية أن الأطباء اضطروا إلى تخدير الأم بشكل كامل بعد فشل التخدير الموضعي، لتصاب الأخيرة بتلك “الصدمة” عقب استيقاظها من العملية.

وذكرت التقارير أن الأم عانت ارتفاع درجة حرارتها عقب العملية القيصرية، لكنها رغم ذلك أرضعت ابنتها بشكل طبيعي رغم تناول مضادات حيوية.

أخبار ذات صلة
عقب الولادة.. أكبر أم بالعالم تلحق بزوجها في العناية المركزة

إلا أن المستشفى لم تعلق على كل ما حدث حتى الآن، سواء بشأن كيفية إصابة الطفلة بالجرح، وأن بشأن معاناة الأم من مضاعفات والتهابات بعد العملية.

وقد أحدثت تلك الحادثة لاحقا ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الإهمال الذي عانت منه الأم وطفلتها.

مقالات ذات صلة