أخباروطنية

جمعية الأولياء والتلاميذ : ‘للأسف.. السيناريو يتجدّد’ (صور)

بر رئيس الجمعية التونسية للأولياء والتلاميذ رضا الزهروني اليوم الاثنين 26 نوفمبر 2018 عن أسفه لإعادة سيناريو التحركات الاحتجاجية اثر تنفيذ الجامعة العامة للتعليم الثانوي باتحاد الشغل قرار مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول.

ودعا الجامعة والمدرسين إلى إعلاء مصلحة التلاميذ والمؤسسة التربوية فوق كل اعتبار.

وفي هذا الإطار، عبرت الجمعية التّونسية للأولياء والتّلاميذ في بيان مجدّدا عن أسفها العميق وعن استغراب الأولياء وقلقهم بخصوص مواصلة حشر التلاميذ والمدارس والمعاهد في ملفّات ليست لهم أي علاقة بها، وهو ما يؤثّر بالضرورة سلبا على معنويات التّلاميذ وعلى درجة تركيزهم وإعدادهم لامتحاناتهم و على استقرار المدرسة عموما.

وتساءلت الجمعيّة على موقف أصحاب القرار في صورة مواصلة الخلاف القائم بين الوزارة والجامعة وعدم إيجاد حلول لنقاط الخلاف بين الطّرفين وفي صورة التّصعيد في أشكال النّضال الّذي تُلوّح به الجامعة العامّة للتّعليم الثّانوي، وتساءلت أيضا على تبريراتهم لما ستسبّب فيه هذه الوضعية انعكاسات خطيرة على السّير العادي للدّروس وعلى نتائج التّلاميذ ونجاح السّنة الدّراسية وعلى الوضعيّة العامة بالبلاد.

وأكدت الجمعية أن الكلفة الباهظة للخسارة المعنويّة والمعرفيّة والماديّة الّتي يدفع ثمنها اليوم التّلميذ والعائلة ويتكبُّدها المجتمع والمصلحة الوطنية ليس لها أي وجه للمقارنة مع رهان الخلافات القائمة بين الطّرفين وقيمتها.

مقالات ذات صلة