أخبارجهوية

جندوبة: متساكنون يهجرون قراهم

شهدت منطقتا المجماجة وعين حراث من معتمدية فرنانة الحدوديتين بولاية جندوبة خلال السنة المنقضية 2019 نزوح عشرات العائلات الى تونس الكبرى والى عدد من المناطق الساحلية وذلك اضافة الى عدد من المناطق الحدودية الاخرى على غرار ملولة بمعتمدية طبرقة وفج حسين من معتمدية غار الدماء وهو ما يفسر تسجيل تناقص لافت في عدد سكان ولاية جندوبة عُدّ بالآلاف.

وتعود اسباب هذه الظاهرة الى تفاقم الفقر والى تردي البنية التحتية وارتفاع معدل البطالة الذي بلغ في شهر جويلية من السنة المنقضية نحو 24,6 بالمائة و40 بالمائة قي صفوف خريجي الجامعة وذلك اضافة الى حالة العزلة التي يعيشها متساكنو عدد من المناطق الحدودية ومن بينها قرية “فج حسين” و”قلعة المعدن” و”المجمامة -عين راث “و ” تاقمة ” و” الرويعي” و “بوحلاب” و” هذيل “و” المواجن” وعدد من القرى الاخرى.

وتضاف الى هذه العوامل وفق تصريحات متطابقة لعدد من متساكني الجهة ومن النازحين انفسهم لمراسل وات بالجهة تخوفات متساكني هذه القرى المستندة الى مداهمات ليلية لمجموعات إرهابية طالت عددا منهم مما ا اضطرهم الى الرحيل بعد ان اجبروا على تقاسم مؤونتهم مع الارهابيين واعتبارا لغياب مصادر الاطمئنان على حياتهم وارزاقهم وذلك رغم العمليات الناجحة لقوات الجيش والامن الوطنيين التي مكنت من القضاء على عدة عناصر ارهابية .

وتجدر الاشارة الى ان الفترة الفاصلة بين سنتي 2004 و2014 شهدت تراجعا في عدد سكان ولاية جندوبة حسب المعهد الوطني للإحصاء بأكثر من 15 الف ساكن .ويذكر في هذا الاطار ان سنتي 2018 و2019 شهدتا مغادرة اكثر من 48 عائلة منطقتي المجماجة عين حراث باتجاه تونس الكبرى وولاية نابل .

مقالات ذات صلة