أخباروطنية

دقيقة صمت بكافة المؤسسات التربوية إجلالا للـ11 رضيعا المتوفين

على إثر وفاة 11 رضيعا بمستشفى الرابطة، من المقرر أن تشهد مختلف المؤسسات التربوية، صبيحة اليوم الإثنين 11 مارس 2019 ، تنفيذ دقيقة صمت مباشرة بعد موكب تحيّة العلم إجلالا للضّحايا الأبرياء وتنديدا بهذه المجزرة النّكراء يتلوها تأخير انطلاق الدّروس بخمس عشرة دقيقة في كافة المؤسّسات وذلك بدعوة من الجامعة العامة للتعليم الثانوي.

وأصدرت الجامعة أمس الاحد 10 مارس 2019، بيانا بخصوص حادثة وفاة 11 رضيعا بمستشفى الرابطة، مشيرة إلى أن تونس ”أفاقت مجدّدا على خبر فاجع تعلّق هذه المرّة بمصل دوائي فاسد أودى بحياة أكثر من ثلاثة عشر رضيعا حديثي الولادة بأحد مستشفيات العاصمة في حصيلة للأسف قابلة للارتفاع”.

واعتبرت جامعة التعليم الثانوي هذه الحادثة ”جريمة نكراء ترتقي بامتياز إلى مستوى الجرائم الإرهابية التي أضحت تهدّد أمن التونسيات والتونسيين في كلّ لحظة وفي مختلف نواحي حياتهم اليومية”.

كما عبرت وفق ذات البيان، ”عن صدمتها إزاء هذه الفاجعة الرّهيبة”، معتبرة إياها ”مظهرا آخر من مظاهر الفساد واستهتارا بالغا بمصائر المواطنات والمواطنين يكشف للجميع نتائج سياسات الحكومة وخياراتها اللاّوطنية واللاّشعبية التي تستهدف مختلف المرافق العموميّة سواء ما تعلّق منها بالصحّة أو التّعليم أو النّقل أو السّكن أو غيرها”.

ودعت مختلف القوى السّياسيّة الوطنية التقدّميّة ومختلف منظّمات المجتمع المدني إلى التّحرّك بكل فاعليّة وبمختلف الأشكال الممكنة للتّصدّي إلى هذه الجرائم التي لم يبق مجال للتّغاضي عنها أو التّهاون في متابعة المسؤولين المتورّطين فيها وفي محاسبتهم وكشف اللّوبيات التي تحرّكهم وتحميهم.

وجدير بالذكر أنه تم تسجيل 11 حالة وفاة لرضع حديثي الولادة بمستشفى الرابطة خلال يومي 7 و8 مارس الجاري، بسبب تعفن خطير، علما وأنه تمّ فتح تحقيق في الموضوع لكشف ملابسات الحادثة وتحديد المسؤوليات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى