أخباروطنية

شاهدة عيان تروي تفاصيل التفجير الإرهابي الذي جد بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة

أفادت شاهدة عيان لموفدة وكالة تونس إفريقيا للأنباء، بانّ الإنفجار جدّ بعد ظهر اليوم الإثنين، على مقربة من دورية أمنية كانت ترابط أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، حيث تم سماع دوي إنفجار قوي ومعاينة أشلاء الجثّة مع وقوع أمنيين إثنين على الأرض.

وصرحت بأن إمرأة في مقتبل العمر قامت بتفجير نفسها، مبينة أنه تمّ مباشرة إثر الحادثة تفريق المواطنين وتطويق المكان بحواجز حديدية.
وأكدت موفدة (وات) أنه يتمّ حاليا القيام بعمليات تفتيش للأغراض والحقائب التي يحملها المواطنون بكافة الأنهج المتفرّعة عن شارع الحبيب بورقيبة، وسط حالة من الهلع والفوضى، فضلا عن تسجيل حالة شلل تام في حركة المترو الخفيف.
كما عاينت قيام الأمنيين بإخلاء كامل شارع الحبيب بورقيبة من المواطنين، مع القيام بإغلاق أغلب المحلات والمركبات التجارية المتواجدة بالشارع.
وقد حضر على عين المكان « المخبر المتنقل » ( آلية تتولى كشف وتحليل المواد الخطرة مثل المواد المشعة والمخدرات والمتفجرات) لرفع جثة وأشلاء الإنتحارية. كما أحجم المتدخلون على عين المكان من أمنيين وعسكريين وسيارات إسعاف عن الإدلاء بأي تصريح.
يشار إلى أن سفيان الزعق الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، كان أفاد في تصريح ل (وات)، بأن امرأة تبلغ من العمر 30 سنة قامت اليوم الإثنين على الساعة الثانية بعد الظهر بتفجير نفسها بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة قبالة المسرح البلدي، مما أدى الى إصابة 8 أعوان أمن ومواطن، مضيفا انه تم نقل المصابين الى أحد المستشفيات بالعاصمة.
يذكر ان حادثة التفجير الإنتحاري، جدت في اعقاب وقفة إحتجاجية نفذتها عائلة الشاب القتيل أيمن العثماني، الذي لقي حتفه يوم 21 أكتوبر الجاري برصاصة قاتلة بمنطقة سيدي حسين السيجومي، خلال قيام دورية ديوانية بحجز بضائع مهربة بأحد المخازن.

Articles similaires