أخباروطنية

عيد جمهورية بلا روح

تحلّ اليوم الذكرى الواحدة و الستين  لعيد الجمهورية الذي شكل ولا يزال محطة مفصلية مضيئة في مسيرة نضالية تونسية توجت بميلاد الجمهورية التونسية كدولة مدنية ذات نظام جمهوري يقطع مع النظام الملكي الذي ظلّ يحكمها طيلة عقود.

واثار غياب الانشطة و التظاهرات الفنية في مختلف تراب الجمهورية خلال هذه المناسبة الهامة اسئلة عديدة .

ربما هذا اللغياب ياكد ارتفاع نسبة التشاؤم التي سجلت ارتفاعا للمرة الثالثة على التوالي منذ شهر مارس لتصل هذا الشهر الى 32.2% كما تراجعت نسبة التفاؤل من 63.9% في جوان الماضي الى 59.7% في جويلية الجاري.

 

Articles similaires