أخبارمجتمع

فضيحة “طبية”.. كاميرات سرية تصور النساء بأدق لحظة في حياتهن

في ما قد يعد فضيحة أخلاقية غير مسبوقة أثارت ردود أفعال غاضبة، استخدم مستشفى للنساء والولادة في ولاية كاليفورنيا الأميركية كاميرات خفية لتصوير وتسجيل النساء بلحظة شديدة الدقة في حياتهن، بحسب ما كشفت دعوى قضائية تقدمت بها حوالي 1800 امرأة.

وبحسب الدعوى، فقد عمد قسم الأمراض النسائية وصحة المرأة في مستشفى شارب غروسمونت في مدينة لا ميسا بولاية كاليفورنيا إلى تصوير النساء أثناء حالات الولادة والوضع في 3 غرف للولادة، على مدى نحو سنة كاملة تقريبا بدأت في صيف 2012، بحسب ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية.
وجاء في ملف الدعوى القضائية أن مركز صحة المرأة في المستشفى المذكور انتهك خصوصية 1800 امرأة، وقام بتصويرهن في أوضاع “هشة”، عندما كن فاقدات الوعي في بعض الأحيان أو مع أسرهن في أحيان أخرى، و كانت أعضاؤهن التناسلية مكشوفة وكذلك وجوههن، بحسب ما أفادت شبكة “سي إن إن”.
وأشارت تقارير أخرى إلى أنه تم تصوير نساء وهن يخضعن لإجراءات مثل العمليات القيصرية أو استئصال الرحم أو التعقيم والتمدد وعمليات أخرى ما بعد الإجهاض.

مقالات ذات صلة