أخبارثقافة

فيلم ‘دشرة’ يحقق رقما قياسيا بأكثر من 100 ألف متفرج

نجح المخرج الشاب عبد الحميد بوشناق في تحقيق رقم قياسي جديد في السينما التونسية بفيلم الأول “دشرة” بعد أن تجاوز عدد المتفرجين في الفيلم 100 الف شخص في 17 يوما فقط.

بلغ عدد المتفرجين في فيلم “دشرة” لعبد الحميد بوشناق أكثر من 100 ألف شخص في 17 يوما حسب الأرقام الرّسميّة للموزّع “هكّا للتّوزيع” وهو رقم قياسي للسينما التونسية، ونجاح باهر للمخرج الشاب في فيلمه الاول ويعدّ “دشرة” اول فيلم تونسي يحقق أرباحا تجارية ويغطّي تكاليف الانتاج.
الفيلم خرج في القاعات ووصل للجمهور العريض دون دعم الدولة أو مستشهرين أو صناديق دعم من تونس او خارجها، وقد تمت كتابة الفيلم وتصويره وعرضه للمشاهدين في أقل من عام وهو وقت قياسي آخر.
قد كان لفريق العمل من ممثلين وتقنيين دورا كبيرا في تحقيق هذا الإنجاز لصبرهم على الظروف الصعبة التي حفت بالفيلم وثقتهم في عبد الحميد بوشناق الذي اختارهم بدقة وهو الذي تعامل مع الكثير منهم في السابق الأمر الذي أوجد رابطا انسانيا قويّا فضلا عن الروابط المهنية. كما كان للمنتج المشارك عمر بن علي وشركته “أس. ف. ب. للإنتاج” ورا حاسما في إنجاز الفيلم.
كما شارك في مهرجانات عالمية من ضمنها أسبوع النّقّاد لمهرجان البندقيّة (فينيزيا) ويقع توزيعه حاليا في القاعات في عدّة دول.
ومن مكاسب الفيلم نجاحه في مصالحة الجمهور مع القاعات، حيث استقطب جمهورا جديدا يدخل لقاعات السينما للمرة الاولى وهذا يؤثر إيجابيا في نسب الحضور في قاعات السينما التونسية، اذ ان اعجاب الجمهور بهذا العمل السينمائي سيحفزهم على مزيد الاقبال لمشاهدة الافلام بوجه عام والتونسية خاصة.
ويذكر ان الفيلم حقق هذا النجاح ايضا دون التعويل على النجوم.

مقالات ذات صلة