أخبارعالمية

قتلى ومفقودين في فيضانات أمريكا والسلطات تعلن حالة الطوارئ

أعلن خبراء في الأرصاد الجوية أن مياه الفيضانات في الغرب الأوسط الأمريكي واصلت الارتفاع، أمس الاثنين 18 مارس 2019، ومن غير المتوقع أن تبلغ ذروتها قبل 24 ساعة أخرى، وذلك بعدما أدت الفيضانات إلى مقتل 3 أشخاص في ولايتي نبراسكا وأيوا، وغمرت قاعدة للقوات الجوية.

وغمرت مياه فيضان نهر ميزوري، أطول أنهار أمريكا الشمالية، معظم ولاية نبراسكا بين أوماها وكنساس سيتي على حدود ولاية ميزوري.

وقالت إدارة الطوارئ في نبراسكا في أحدث نشرة لها على صفحتها على الإنترنت إن من المتوقع أن يرتفع المنسوب إلى 14.48 متر اليوم الثلاثاء 19 مارس 2019، ليتجاوز الرقم القياسي السابق التي بلغه في عام 2011 بأكثر من قدم.

وقال بيت ريكيتس، حاكم نبراسكا، في تغريدة يوم الاثنين “هذه في الواقع أسوأ فيضانات نشهدها على الأرجح في تاريخ الولاية من حيث اتساع رقعتها”.

وذكر في تغريدة أخرى “في عام 2011، تطلب انحسار مياه الفيضانات 108 أيام ومنسوب المياه هذا العام أعلى بأربع إلى خمس أقدام”.

وتابع قائلا “تعمل إدارة الطوارئ في نبراسكا والأطقم في أنحاء الولاية على مدار الساعة لتقديم العون”.

وقالت صحيفة “أوماها وورلد هيرالد”، الاثنين، نقلا عن مسؤولين في مكتب الشرطة إن امرأة عمرها 80 عاما أصبحت أحدث حالة وفاة مؤكدة في الكارثة. ولاقت بيتي هامرنيك حتفها في منزلها قرب كولومبوس بولاية نبراسكا، بعدما حاصرتها مياه فيضان نهر لوب.

ومن الضحايا الآخرين الذين تعرفت السلطات المحلية على هويتهم جيمس ويلك البالغ من العمر 50 عاما الذي جرفته المياه بينما كان يحاول استخدام جراره لإنقاذ سيارة محاصرة قرب كولومبوس، ورجل حوصرت سيارته وسط مياه سريعة التدفق في أيوا.

وذكرت الصحيفة أن شخصين على الأقل في نبراسكا في عداد المفقودين.

مقالات ذات صلة