أخباروطنية

قرابة نصف التونسيين يتناولون  »تحريشة » بين الفطور والغداء

كشفت نتائج بحث ميداني أعده المعهد الوطني للاستهلاك، أنّ 44 بالمائة من التونسيين يتناولون « تحريشة » بين فطور الصباح والغداء، وتبلغ هذه النسبة أقصاها بالشمال الغربي بـ49 بالمائة من متساكنيها، وأقصاها من الناحية العمرية في المرحلة 20-29 سنة بنسبة 55.3 بالمائة.

ودعا المعهد الوطني للاستهلاك إلى ضرورة الاهتمام أكثر بفطور الصباح باعتبار أهميته من الناحية الغذائية على أن يمثل 20 إلى 25 بالمائة من إجمالي الحريرات اليومية اللازمة (بين 400 و 500 حريرة بالنسبة للكهول)، خاصة وأنه حسب دراسات علمية فإنّ عدم تناول فطور الصباح يساهم في ارتفاع مستويات السمنة.

وأكد المعهد، أن فطور الصباح يجنب بعض الآثار السلبية على الجسم مثل هبوط مستوى السكر في الدم، وقلة التركيز والإحساس بالتعب والغثيان.

كما أوصى المعهد الوطني للاستهلاك بضرورة التقليل قدر الإمكان من اللجوء « للتحريشة » الصباحية، سواء بالنسبة للكهول أو الأطفال، باعتبار تأثيرها على شهية تناول الغداء ومساهمتها في السمنة، مع الدعوة للابتعاد قدر الإمكان عن المنتجات الصناعية خلال فطور الصباح، والسعي إلى أن يكون متكونا أساسا من: حليب ومشتقاته، وحبوب ومشتقاتها، وغلال و مشروبات، علاوة على ضرورة العمل على مزيد التوعية والتحسيس بأهمية فطور الصباح خاصة في مستوى الإطار المدرسي.

Articles similaires