أخباروطنية

قريبا.. تونس تحتضن مقر المكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للفرنكوفونية بشمال إفريقيا

تولى وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، والأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية لويز موشيكيوابو، في ختام جلسة عمل التأمت اليوم الإثنين بمقر الوزارة، التوقيع على اتّفاقيّة احداث مكتب إقليمي للمنظمة بشمال إفريقيا بتونس، مؤكدين أهمية أن يدخل المكتب حيز العمل في أقرب الآجال، اعتبارا لدوره المهم في تعزيز التعاون والتواصل بين بلدان المنطقة وشعوبها.
وأكد الجهيناوي، خلال ندوة صحفية مشتركة في أعقاب جلسة عمل حضرها وفدا البلدين، أن اختيار تونس لاحتضان مقر المكتب الاقليمي للمنظمة، يعكس المكانة التي تحتلها على المستوى الاقليمي وكذلك الدولي، معلنا أنه تم الإتفاق على عقد القمة الفرنكفونية بتونس خلال النصف الأول من شهر نوفمبر 2020، وعلى تكوين فريق عمل مشترك يعمل على الإعداد لهذا الاستحقاق الدولي الهام.
وأفاد بأن تونس لن تدخر أي جهد لضمان توفير كل أسباب النجاح للقمة الفرنكوفونية، على مستوى المضمون وعلى الصعيد اللوجستي، والتي تتزامن مع الاحتفال بالذكرى الخمسين لإنشاء المنظّمة الدولية للفرنكفونية، مشيرا في هذا الصدد، إلى أنه سيتم خلال الفترة القادمة إصدار أمر حكومي بخصوص إحداث لجنة وطنية للإعداد لهذه القمة.
ويترأس وزير الشؤون الخارجية هذه اللجنة الوطنية، التي ستضم ممثلين عن مختلف الوزارات المتدخلة في عملية تنظيم القمة، كما سيتم احداث لجنة تنفيذية صلب اللجنة الوطنية تعنى بمضامين القمة والوثائق المصاحبة والتظاهرات الموازية لا سيما منها الثقافية، وتتكون بالخصوص من شخصيات ثقافية وجامعية.
وصرح الجهيناوي، بأنه سيتم خلال شهر ماي القادم عرض مقترحين على المنظمة بشأن أبرز المحاور التي سيتم مناقشتها في اشغال القمة الفرنكفونية، مجددا التأكيد على التزام تونس بالعمل على تكريس القيم والمبادئ النبيلة التي تأسست عليها المنظمة الفرنكوفونية، ودعم الروابط التاريخية التي تجمعها بهذه المنظمة التي كان الزعيم الحبيب بورقيبة أحد مؤسسيها .

مقالات ذات صلة