أخباررياضة

قطر سجلت أسوأ نتيجة لدولة مضيفة في تاريخ المونديال

مثل خروج منتخب قطر من دور المجموعات في مونديال 2022 المقام على أرضها أسوأ نتيجة لدولة مضيفة في تاريخ كأس العالم منذ انطلاقها عام 1930.

ووفرت قطر إمكانات هائلة لمنتخبها الذي أحرز لقب بطولة آسيا 2019 للمرة الأولى في تاريخه، من أجل تحقيق نتائج مرضية في مونديال 2022.

وخسرت قطر افتتاحا أمام الإكوادور بهدفين دون رد، ثم السنغال 1-3، قبل أن تودع المونديال، أمس الثلاثاء أمام هولندا 0-2، ما يعني عدم حصولها على أي نقطة في 3 مباريات، وهي أسوأ حصيلة لمنتخب مضيف في تاريخ كأس العالم.

وكانت جنوب إفريقيا أول منتخب مضيف يودع دور المجموعات عام 2010، لكنها أحرزت حينها 4 نقاط من تعادلها مع المكسيك وفوزها على فرنسا، لتهدر بفارق بسيط التأهل إلى الدور الثاني.

وأحرزت الدول المضيفة لكأس العالم، اللقب 6 مرات آخرها فرنسا عام 1998 وحلت وصيفة مرتين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى