صحة

كيف تتعامل مع كل أنواع الحروق

يلعب جلد الإنسان دورا مهما في تنظيم حرارة وسوائل الجسم، ما يعني أنه إذا تعرضت مساحة كبيرة منه للإصابة قد نفقد القدرة على القيام بهذه الوظيفة، يعمل الجلد أيضا كحاجز يحمينا من البكتيريا والفيروسات التي تعيش خارج حدود جسدنا، نقدم لكم انواع الحروق بكافة أشكالها ومدى خطورتها تركيب الجلد البشرة وهي الطبقة الخارجية. الأدمة التي تحوي الكولاجين والألياف المرنة وحيث تستقر الخلايا العصبية والأوعية الدموية والغدد العرقية وجذور الشعر. بالإضافة إلى طبقة ما تحت الجلد، حيث تتواجد الأعصاب والأوعية الدموية الأكبر حجما، وهي الطبقة التي تلعب الدور الأهم في تنظيم درجة الحرارة. تقاس كمية الضرر التي يسببها أي حرق بناءاً على المكان المصاب، عمق الحرق، ونسبة المساحة المصابة من إجمالي مساحة سطح الجسم. كيف تصنف انواع الحروق ؟ فالحرق من الدرجة الأولى يسبب التهاباً سطحياً للجلد في صورة ألم وإحمرار وتورم بسيط وتكون المنطقة المصابة مؤلمة جدا عند لمسها، تصنف حروق أشعة الشمس عادةً كحروق من الدرجة الأولى. أما حروق الدرجة الثانية فتكون أعمق ويظهر في الجلد المصاب بثرات أو فقاعات بالإضافة إلى علامات الالتهاب من ألم وإحمرار. حروق الدرجة الثالثة أعمق وتشمل كل طبقات الجلد بما فيها من أوعية دموية وأعصاب، ما يجعل درجة الألم فيها أقل شدة من حروق الدرجة الثانية. تتطور انواع الحروق أحيانا من درجة لأخرى، ففي عدة ساعات قد يغدو حرق الدرجة الأولى أعمق ويتحول إلى الدرجة الثانية، كما في حروق أشعة الشمس التي تكون بثرات في اليوم التالي مثلا، وكذا الحال في الدرجة الثانية التي قد تتطور إلى حروق من الدرجة الثالثة. أيا كانت انواع الحروق فهو يشمل الالتهاب وتراكم السوائل حول وداخل الجرح، ينبغي ألا نغفل أيضا أن الجلد هو خط الدفاع الأول للجسم ضد الميكروبات، ما يعني أن الحرق يزيد من خطورة الإصابة بعدوى سواء كانت في ذات مكان الحرق أو أي جزء أخر من الجسم. تمتلك البشرة القدرة على التجدد والشفاء من الإصابة، أما إذا امتد الحرق لما هو أعمق من ذلك فإن الإصابة الناتجة قد تكون دائمة وتخلف ندوب قد لا تسمح للجلد بالعودة لوظيفته الطبيعية مرة أخرى. أهمية قياس مساحة سطح الجسم المصابة بالحرق بالإضافة إلى معرفة عمق الحرق، من المهم كذلك معرفة نسبة المنطقة المصابة من مساحة سطح الجسم الكلية، تستخدم لهذا عادةً “قاعدة التسعة”، ويتم تعديلها لتلائم حالات الأطفال والرضع، هذه الحسبة مبنية على إعتبار كل من أجزاء الجسم التالية ممثلا بتسعة بالمائة من مساحة سطح الجسد البالغ (لتشكل في النهاية مجموع 100%): الرأس= 9%. الصدر= 9%. البطن= 9%. الظهر والأرداف= 18%. كل ذراع= 9%. كل كف= 1%. العانة= 1%. كل ساق= 18%. فعلى سبيل المثال، إذا شمل الحرق كلتا الساقين والعانة والصدر والبطن، فإن هذا يعني أن مساحة المنطقة المصابة 55% من مساحة سطح الجسم.

مقالات ذات صلة