أخباروطنية

محسن مرزوق يلتقي عبد الكريم الهاروني ويؤكد على ضرورة الحوار مع كل المنافسين

إعتبر الأمين  العام لحركة مشروع تونس، محسن مرزوق أن تحديات جديدة لها أولوية مطروحة أمام « الحركة الوطنية المعاصرة » غير التي كانت لها الأولوية  قبل إعلان الدستور التونس

وقال  في حديث لـ »آخر خبر أونلاين » إن الصراع الإيديولوجي الذي كان  عنوانا  للـ »منازلة » بين الأطراف المختلفة  قد تم تجاوزه لأن الدستور إستوعب « الملفات التي كانت موضوع هذه المنازلة » .

و ّبين أن ملفات الهوية والحريات الفردية ودور المرأة والدولة الوطنية إستوعبها الدستور، ّ فمكن التونسيات والتونسي من المكاسب التي نصت عليها مواثيق حقوق الإنسان الدولية، وعليه فإن « المنازلة الإيديولوجية » السابقة تراجعت عن صدارة المشهد السياسي وتركت  مكانها  لتجسيد القيم التي تضمنها الدستور .

وأضاف أن الخلاف اليوم يعد على قاعدة الخلاف الإيديولوجي بالأساس،إنما يجب ان يكون على قاعدة إحترام الدستور وكيف كن تحقيق التقدم الإقتصادي والإجتماعي والتنافس يتمحور حول أفضل طريقة لخدمة الناس. أما من يريد أن يستعمل الإيديولوجيا في الصراع السياسي فيجب الرد عليه دستوريا.

وشدد على أن يكون الدستور هو « ساحة الملعب » بالنسبة إلى الفاعل السياسي وبالنسبة إلى العمل السياسي عموما .

Articles similaires