أخبارعالمية

مواطنون من جنسيات عربية بين ضحايا انفجار بيروت

أعلنت سفارات عربية و أجنبية، عن مقتل عدد من رعاياها جراء الانفجار المدمر الذي هزّ أمس ميناء العاصمة اللبنانية بيروت، وامتد لمسافة أكثر من 20 كيلومترا، إثر انفجار مستودع يحتوي على أطنان من مادة نترات الأمونيوم المُصادرة، وأسفر عن وفاة 100 شخص وإصابة الآلاف في حصيلة أوّلية قابلة للارتفاع.

السفارة المصرية في بيروت،أعلنت في بيان لها مقتل أحد مواطنيها، في حين أبلغ مواطنون مصريون السفارة، باختفاء آخر كان قرب مكان الانفجار.
وأكدّت السفارة اليمنية إصابة يمنييْن اثنين بجروح طفيفة، فيما أكدّت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية إصابة مواطنيْن أردنييْن، وقالت في بيان لها إنها “تتابع بشكل حثيث” أوضاع الجالية الأردنية في لبنان.
وأفادت السفارة المغربية في بيروت، بأنّ مواطنة مغربية تعمل بمنظمة تابعة للأمم المتحدة أصيبت بكسور في قدمها جرّاء الانفجار، مشيرة إلى أنها تتلقى العلاج بأحد مستشفيات لبنان.

كما أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي عن إصابة 10 عراقيين خلال الانفجار، مضيفة أنهم في حالة مستقرة ويتلقون العلاج حاليا.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن مواطنا أستراليا قتل في “الانفجار المروع”، مشيرا إلى تضرر مبنى السفارة في بيروت “بشكل كبير”  جراء الانفجار.

وأعلنت سفارة هولندا في بيروت، إصابة 5 من موظفيها بسبب الانفجار، كما ذكرت السفارة الروسية في بيروت أن مبنى السفارة تعرض لأضرار فيما أصيبت موظفة بجروح طفيفة بشظايا الزجاج المتطاير.
وقد  أعلنت ايضا منظمة الأمم المتحدة عن إصابة 48 شخصا من موظفيها و27 من أفراد أسرهم و3 من ضيوفها نتيجة الانفجار، دون ذكر تفاصيل أخرى بشأن جنسيات الضحاي

مقالات ذات صلة