أخباروطنية

نقابة الصحفيين: قرارات الفخفاخ لم ترتق لانتظارات الصحفيين

أصدرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الخميس 07 ماي 2020 بيانا عبّرت فيه عن صدمتها “بالقرارات الارتجالية والمسقطة بطريقة مثيرة للريبة والتي أعلنت عنها يوم أمس الأربعاء رئاسة الحكومة في أعقاب مجلس وزاري مضيق خصص لقطاع الاعلام” 

وأعلنت عن رفضها المطلق لما وصفته بسياسة الخنوع مقابل الغذاء التي تريد الحكومة تكريسها في القطاع حسب ماورد في البيان.

وعبّرت النقابة عن خشيتها من وجود شبهات قوية تحوم حول خلفيات هذه القرارات، التي تستبطن مساع للعودة إلى سياسة وكالة الاتصال الخارجي سيّئة الذكر لتلميع صورة الحكومة ورئيسها وشركائه في الحكم.

وبعد أن أحصت تعهّدات الحكومات السابقة في مجال الإعلام، أكّدت النقابة على ضرورة مراجعة هذا التمشي الأحادي، واتخاذ إجراءات شفافة ضمن رؤية شاملة.

وأعلنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تشكيل لجنة قانونية لتدارس إمكانية مقاضاة رئيس الحكومة على خلفية وجود شبهة توظيف لاموال دافعي الضرائب للدعاية السياسية، مؤكدّةً اعتزام الصحفيين خوض كل الاشكال النضالية، بما في ذلك الإضراب العام في القطاع، دفاعا عن حقوقهم المشروعة”.

وفي مايلي نص البيان:

“صدمت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وإذ تحذّر النقابة من خطورة هذه الإجراءات العرجاء وغير الشفافة، التي لا ترتقي لمستوى انتظارات الصحفيات والصحفيين، فإنها تعلن عن رفضها المطلق لسياسة الخنوع مقابل الغذاء التي تريد الحكومة تكريسها في القطاع ضاربة بذلك عرض الحائط كل الاتفاقات السابقة التي تم التوصل إليها مع رئيس الحكومة ومستشاره الإعلامي.

مقالات ذات صلة