أخباروطنية

وزارة الدفاع تنفي وجود قوات أمريكية على الأراضي التونسية

نفت وزارة الدفاع التونسية وجود قوات أمريكية على الأرض في تونس وكذبت تقارير تحدثت عن إصابة جندي أمريكي في جبل سمامة بمنطقة القصرين جنوبي تونس قرب الحدود بين تونس والجزائر.
ونفى الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسي محمد زكري في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء  ، قائلا، إن «وزارة الدفاع الوطني تنفي بصورة قطعية ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض عسكريين أمريكيين اثنين إلى جروح أثناء عملية عسكرية بجبل سمامة من البلاد التونسية في فيفري سنة 2017». وأكد المتحدث العسكري «بخصوص وجود بعض العسكريين الأجانب في تونس، أن الأمر يتعلق بالتكوين والتدريب وتبادل الخبرات لا غير». وقبل ذلك كشفت مجلة أمريكية، العديد من المعطيات بخصوص مشاركة القوات الأمريكية في احدى العمليات العسكرية التي خاضتها قوات الجيش والامن التونسيين ضد العناصر الإرهابية المتحصنة بجبل سمامة بولاية القصرين.
وفي تقرير نشرته مساء  أمس الاول، كشفت المجلة الأمريكية نصف الشهرية «ناشيونال انترست»، في تقرير بعنوان «الولايات المتحدة توسع حربها في تونس» الوجود العسكري الأمريكي في تونس وتحديدا مشاركة قوات المارينز في عملية عسكرية سنة 2017 في جبل سمامة في القصرين.
وقالت المجلة، إنّ أول مشاركة عسكرية أمريكية بصفة موثقة ومباشرة في تونس منذ الحرب العالمية الثانية مرّت دون أن يلاحظها أحد، مشيرة إلى أنّ متحدث باسم القيادة الأمريكية في أفريقيا، كان قدم الشهر الماضي (أوت)، في تقرير وصفته بالمهم، أن غزاة مشاة البحرية الأمريكية خاضوا معركة شرسة عام 2017 في بلد شمال إفريقي لم يكشف عن اسمه، وقال إنهم حاربوا إلى جانب قوات شريكة ضد عناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
ولفت التقرير، الذي نشرته المجلة الشهيرة، إلى أنّ القيادة العسكرية لـ ‹›أفريكوم›› أشادت بشجاعة اثنين من رجال المارينز وقد تم توسيمهما دون ذكر التفاصيل وذلك بسبب «تقديرات التصنيف وحماية القوة والحساسيات الدبلوماسية».
وجاء في التقرير أنّ الأبحاث والتحاليل تشير بقوة إلى أن مشاركة الولايات المتحدة تتماشى مع أحداث عرفتها تونس التي تحارب منذ 7 سنوات «تمردًا منخفض المستوى» على حدودها الغربية (مـع الجزائر)، وأنّ الأدلة تشير إلى أن الحديث بالخصوص على معركة وقعت في جبل سمامة بالقصرين بتاريخ 28 فيفري2017.
وشدّد التقرير على أنّ عنصرا من قوات المارينز أصيب في جبل سمامة ويعتبر أول جريح للولايات المتحدة في تونس منذ الحرب العالمية الثانية، بعد أنّ اشتبكت القوات الأمريكية مع مسلحين تابعين لكتيبة عقبة بن نافع الإرهابية، في تبادل لإطلاق النار مما أسفر عن مقتل أحد الإرهابيين.

Articles similaires