أخباروطنية

5سنوات مرت على اغتيال البراهمي و الحقيقة لم تكشف بعد!

تمر اليوم 25 جويلية 2018 خمس سنوات على اغتيال الشهيد محمد البراهمي، بعد تعرّضه لإطلاق نار أمام منزله.

وتعتبر هذه الفاجعة الثانية بعد اغتيال الأمين العام السابق لحزب الوطنيين الديمقراطيين، شكري بلعيد، الذي تعرض للغدر في 6 فيفري 2013 أمام منزله أيضا.

ودخلت تونس بعد ذلك حالة من الإرباك، في ظل عدم التوصّل إلى فكّ لغز هذه الاغتيالات والأطراف التي تقف ورائها.
وأصبح الكشف عن الحقيقة ومحاسبة القتلة الهاجس الذي أصبح يشغل جميع التونسيين.

Articles similaires